لا أبالي بالتسليبات !

نعم أكيدْ ، قيم المساهمات بناءًا على جودتها !

. .

ماذا عن هذا؟ . .

لا تهزئ بي . . تقييمين ، ستة تقييمات !

أعتقد أن الأربعينٓ ساعة الموجهة لإنشاء مقالي الأخير لو وجهتها لصناعة محتوى تسويقي ذو فائدة مادية ، احسن لي ؟ . . عمومًا لا بأس ، سأستمر بالنشر , وأتمنى من الأخوة الذين يتعبون بحق في مقالاتهم أن يستمرو بالنشر ، إلا أن تزول هذه الموجة ! . . لستُ وحدي من يشعر بغرابة الموقع حاليًا .