قصة طريفة من التراث العالمي، بصوتي (كانت هذه تجربتي الأولى في الدبلجة، صوت الغريب وصوت الشواء)