منذ 5 أشهر تقريباً، بعد إستخدام طال لسنين بلينكس.

الجميل بالماك أنه قريب لنظام اللينكس وعند إستعمالك له من بعد اللينكس لن تشعر بفارق كبير

بدأت بإستخدام الماك في عملي السابق في سبتمبر 2011 .. و بعدها بسنتين إشتريت جهازي الماك الشخصي، و الآن أستخدم الويندوز في عملي الحالي ، و ماك كجهاز شخصي ..

بالنسبة للتفضيل ، كلاهما ويندوز 8.1 و ماك نظامان قويان، و في الحقيقة، المشاكل التي واجهتها في الماك لا تقل عن ما كنت أواجهه في الويندوز .. و حالياً بعد تجربة النظامين لا يوجد لدي أي مانع في أن يكون الجهاز التالي لي ويندوز أو ماك ..

استخدمه من اربع سنوات, بعد سنوات من الحرب مع فيروسات وندوز وانا سعيد جدا بتجربة المستخدم على الماك ^_^

بالفعل، بعد استخدام الماك التعامل جدّ سلس وبسيط لمن اعتاد استخدام اللينوكس، والأمر لا يختلف كثيرا مع نمط سطر الأوامر، تجربة جذابة :)

انا استخدم الماك من ثلالث سنوات تقريبا، أكثر شيء جذبني إليه هو رسومياته ونظامه السلس سهل الاستخدام.

ما يجعل الماك بالنسبة لي اهم من الويندوز هو انني املك ايفون وايباد وبالتالي فإني استطيع الاستفادة من الخدمات السحابية بشكل اكبر ويختصر لي الوقت في بعض الاحيان.

أستخدمه من ثلاثة سنوات ومرتاح في إستخدامه إلا أن إمكانيات الهاردوير لدي تتطلب التحسين لزيادة سرعة الإستخدام

من يناير ٢٠٠٩

من سبتميبر ٢٠٠٩ بعد استخدام طويل لنظامي تشغيل ويندوز ولينُكس

منذ 2007 وكانت تجربة رائعة جداً . .

أبل - Apple

مجتمع مهتم بجميع منتجات آبل

1.45 ألف متابع